أفيال كوت ديفوار تفيق من نومها بعد فوات الآوان

دقيقة
الكرة الافريقية لها عيوبها المعروفة لدى الجميع، ومنتخبات افريقيا السوداء التي تملك في جعبتها الكثير، عادة لا تبدأ في اللعب حتى توشك المباراة على نهايتها او حتى تعرضهم لخطر كبير.
وقتها يبدأ اللعب لكن الوقت يكون قد فات.

بسهولة كبيرة خسر منتخب كوت ديفوار من فريق كولومبيا – الذي سيكون مفآجأة البطولة – 2-1.
متأخراً جداً استيقظت الأفيال وحاولت العودة للمباراة ونجحت في احراز هدف يقلص النتيجة لكن الوقت كان فات.

كوت ديفوار بهزيمتها وان كانت قد عمقت الجراح الافريقية في هذا المونديال الا أنها لازالت تحتفظ بحظوظ كبيرة للعبور للدور الثاني اذا نجحت في التفوق على المنتخب اليوناني المتواضع في مباراته القادمة، أو حتى تعادلت معه.
وبعيداً عن آداء المنتخب الكولومبي الرائع، كان إحتفالهم بالأهداف هو الأكثر جمالاً في هذه البطولة.

ربما لا يضاهيه جمالاً سوى هذه الرقصة