أميركي يطلق شائعة موته للهرب من الزواج بفتاة بريطانية!!

دقيقة
«تاكر» أميركي من ولاية كوناتيكت الأميركية يطلق شائعة موته للهرب من الزواج بفتاة بريطانية تدعى أليكس، جاءت إلى بلاده في منحة دراسية لمدة عام لدراسة السينما.
تقول أليكس كما جاء في موقع odditycentral: إن «تاكر» كان شاباً مثالياً بالنسبة لها، يقدم لها الزهور أسبوعياً، ويحضر لها الإفطار المفضل لها، وفي اليوم العاشر من كل شهر يأخذها في عشاء مميز؛ ليحتفلا باليوم الذي تقابلا فيه؛ فوقعت في غرامه تماماً، وتعرفت على أسرته التي عاملتها كواحدة منها في الغربة.
بعد مرور هذا العام السحري المليء بالأحلام حان وقت عودتها إلى بريطانيا؛ فجاء تاكر وفاجأها بطلب زواج رومانسي راكعاً على ركبتيه كما في الأفلام؛ فما كان منها إلا أن وافقت وهي في غاية السعادة بالطبع!
لكن قبل زواجهما بشهور قليلة؛ اتصلت أليكس بمنزل «تاكر» في أميركا؛ ليرد عليها والده قائلاً إن تاكر كان يعالج من اكتئاب شديد ويتناول روشتة أدوية طويلة، لكنه لم يُشفَ بعد كل ذلك، وانتحر.
طبعاً الفتاة انهارت، واتصلت بوالدة تاكر لتعزيها؛ لتجد المرأة لا تعلم أي شيء عما تقوله، وتؤكد لها أن تاكر بصحة جيدة!
عندها فهمت أليكس اللعبة، وأيقنت أن ذلك كان صوت تاكر عبر الهاتف.
وبعد أن بكت موته أصبحت غاضبة لكذبه، وتنصّله من زواجهما بهذه الطريقة، ولا زالت تتساءل: لماذا هذا الجبن؟

youtu.be