قرية كونغ فو تعلّم المقيمين فيها الفنون القتالية وكل واحد لديه سلاحه السري

دقيقة
الصين
الصين بلد العجائب دوماً، هناك قرية تعرف بالكونغ فو؛ لأنها تعلّم كل المقمين فيها الفنون القتالية، تقع هذه المدينة في قلب الصين لكنها أصبحت الآن مشهورة في العالم كله.
مذهل كيف أن هذه المدينة المنعزلة كل شخص فيها يتعلّم نوعاً مختلفاً من الكونغ فو، أو حتى حركات مختلفة حسبما جاء في موقع Daily Mail.

EuroPics [CENاشتهرت هذه القرية بأنها تجذب الناس أو السياح بسبب الكونغ فو، كما أنها تعلّم أصول الفنون القتالية.

EuroPics [CENهذا المكان يسمى بالاكتفاء الذاتي، حيث إنه مليء بالأشجار والمساحات الخضراء الكبيرة، تعرف بجبال تيانزهو في الصين، وكأن هذا المكان خارج عن العالم وتقاليده بسبب جماله الطبيعي.

EuroPics [CEN
أحد المقيمين في القرية يتعلم الفنون القتالية بأنواع متعددة، تقريباً كل شخص يملك أسلوباً خاصاً في القتال، غريب! حتى إن المقيمين يتقاتلون معاً للتأكد من مهاراتهم، وحلبة القتال ليست فقط محدودة في هذه القرية.
كل الأعمار مرحب بها في هذه القرية، لذلك نرى حتى المسنين يتعلمون الفنون القتالية، مما يثبت للناس أن هذه القرية تملك تاريخاً قديماً.

EuroPics [CENحسب التقارير، تعطي هذه القرية عدة تمارين في الكونغ فو، الكل يجب أن يمارس جيداً الرسم، كما أن سلاحهم في التدريب يكون إما أعواد الخشب أو المعزقات. لتدريبهم بشكل جيد، يتم قتال المقيمين مع بعضهم بعض من دون استثناء فقط للتأكد من أنهم حصلوا على الدروس الصحيحة.

EuroPics [CENبالنسبة للأطفال فالأولاد يتم تدريبهم من قبل الوالد حيث يستوحون حركاتهم من الحيوانات المتوحشة مثل التنين، الثعابين، النمور والفهود. في الكونغ فو لا يوجد استثنائيات أيضاً، يتم تدريب الفتيات في عمر صغير، فيخترن أي نوع من الكونغ فو.

EuroPics [CENنعم أيها القارئ، إنه الصين العظيم! ينتج شعباً متعلماً وراقياً، كما أنه شعب يدافع عن نفسه، أي في حال تعرضت فتاة لشيء ما، تراها تدافع عن نفسها بشكل قوي، أتمنى أن نصل إلى هذه المرحلة، لكن يجب على الدماغ العربي أن يكون متفتحاً لتقبل هذه الأشياء وليبدأ بتطبيقها، لأنها تنمي الشخصية وتعطي الثقة بالنفس، فالصيني يكون جاهزاً لأي قتال، كما أنه يتعلم ضبط النفس فهو لا يقاتل لأتفه الأسباب، بل فقط للدفاع عن النفس في حال تهجم عليه الآخر.