أشعة الرنين المغناطيسي للرقبة لتشخيص آلام الرقبة

في المقال التالي نوضح لكم تفاصيل أشعة الرنين المغناطيسي للرقبة لتشخيص آلام الرقبة، حيث أن آلام الرقبة تسبب الإزعاج وتؤثر على حركة الشخص المريض وقد تؤدي إلى تطورات أخرى في حالة عدم الاهتمام بالأمر، وهناك أسباب كثيرة لآلام الرقبة ولذلك يجب الخضوع إلى أشعة الرنين المغناطيسي للرقبة لمعرفة السبب الحقيقي وراء تلك الآلام.

أشعة الرنين المغناطيسي للرقبة

هناك تقنيات طبية حديثة تستخدم في الوقت الحالي للكشف عن الأمراض وأسبابها في أسرع وقت لتفادي التعرض للمضاعفات الخطيرة، وتعتبر أشعة الرنين المغناطيسي من أفضل الوسائل للكشف عن الأمراض الصعبة والمساعدة في علاجها بسرعة، لهذا ينصح بعمل أشعة الرنين المغناطيسي للرقبة عند الشعور بآلام بها لتحديد موقع الألم وسببه والبدء في العلاج.

كيفية استخدام أشعة الرنين المغناطيسي للرقبة

  • توجد أجهزة أشعة الرنين المغناطيسي داخل معظم مراكز الأشعة ويلجأ إليها المريض للحصول على معلومات أدق حول سبب المرض، حيث تعتمد تلك الأشعة على الترددات الراديوية والتي تقوم بتصوير كافة تفاصيل الرقبة أو الجزء المصاب.
  • تعتمد الأشعة على صدى النبضات الموجودة في الرقبة وتدفقها العكسي مما يوضح مسار الأوعية الدموية في منطقة العنق ومدى سريان الدم.
  • توضح الأشعة أيضاً صورة كاملة عن الهيكل العظمي للرقبة وجميع الأنسجة المحيطة بها وعضلات الرقبة والمريء والقصبة الهوائية.

أهمية عمل أشعة الرنين المغناطيسي

إن أشعة الرنين المغناطيسي للرقبة هي أفضل أشعة يمكن الاعتماد عليها للحصول على نتيجة سريعة حيث أنها:

  • تقوم بعمل فحص شامل للرقبة بجميع الأجزاء الموجودة والمحيطة بها وبشكل واضح.
  • تتمتع بدقة عالية حيث تعتمد على نظام المورفولوجيا والذي يطلق عليه اسم التصوير المقطعي سي تي.
  • تحدد المكان المصاب بمنتهى الدقة عن طريق عمل إشارة عليه حيث تعتمد على التصوير الواضح لأنسجة الرقبة.
  • من أفضل الطرق للتعرف على المرض منذ البداية مما يسهل عملية العلاج والكشف المبكر عن الأمراض.

الاستعداد لعمل أشعة الرنين المغناطيسي

من المفترض أن يكون الشخص على دراية بضوابط وشروط عمل أشعة الرنين المغناطيسي للرقبة أو أي مكان آخر، حيث يجب الاستعداد قبل الفحص بالشكل التالي:

  • الذهاب إلى الطبيب المعالج لتوضيح موانع عمل أشعة الرنين المغناطيسي والتعرف على مدى خطورتها.
  • إخبار الطبيب عن الأمراض الأخرى التي يعاني منها المريض مثل القلب أو الضغط أو السكر لعمل اللازم قبل الفحص.
  • السؤال عن إمكانية تناول الطعام قبل عمل الأشعة أو الصيام قبل الخضوع للأشعة بفترة قصيرة وهو ما يحدده الطبيب المختص.
  • بالنسبة للمرأة الحامل عليها مراجعة الطبيب قبل عمل أشعة الرنين المغناطيسي للرقبة والتعرف على أنسب موعد لذلك وهل هي آمنة أم لا في الشهور الأولى.
  • لابد من إخبار الطبيب إذا كنت تعاني من أحد أنواع الفوبيا بالأخص فوبيا الأماكن المغلقة للبحث عن حل مناسب أو تناول عقار للتخلص من القلق.
  • في بعض الأحيان يحتاج المريض إلى مخدر قبل الخضوع لعمل الأشعة إذا كان يشعر بالهلع أو الخوف.
  • إذا كان هناك أي زراعات معدنية بالجسم مثل الأسنان أو في العظام والمفاصل يجب أن يكون الطبيب على علم بها لتحديد ما هو مناسب للحالة.
  • من المهم إحضار كافة التحاليل والأشعة السابقة كما يجب إبلاغ الطبيب عن أي أعراض أخرى.
  • يجب عدم ارتداء المجوهرات أو أي شيء معدني أثناء إجراء الفحص كما يتم ارتداء ملابس خاصة للأشعة وخلع الملابس.
  • هناك أجهزة أشعة رنين مغناطيسي خاصة لذوي الوزن الزائد وهي أشعة الرنين المغناطيسي المفتوح ولكن يجب التأكد من وجود الجهاز داخل المركز أو المستشفى.

الفحص باستخدام أشعة الرنين المغناطيسي

يحدد الطبيب المختص مدى أهمية عمل أشعة الرنين المغناطيسي للرقبة وطريقة الفحص تتم كما يلي:

  • يحتاج المريض إلى أشعة الرنين المغناطيسي إذا لم يستجيب للعلاج وهنا يحتاج الطبيب إلى التعرف على سبب الألم بشكل دقيق.
  • يلجأ الطبيب إلى هذا الخيار عندما يصاحب الألم تنميل أو تخدير في الرقبة.
  • باستخدام التصوير بأشعة الرنين المغناطيسي يتم الكشف عن كافة التشوهات الموجودة في العمود الفقري أو الفقرات العنقية أو في الرقبة بالكامل وبشكل واضح.
  • إذا كان هناك جرح أو كسر في أحد الفقرات أو العمود الفقري يمكن التعرف عليه من خلال تلك الأشعة.
  • الكشف عن وجود انحناء في العمود الفقري أو الفقرات.
  • الكشف عن الأورام السرطانية الموجودة في الرقبة والتي قد تكون السبب الرئيسي في الألم.
  • وجود مشكلة قريبة من الفقرات العنقية أو العمود الفقري مما يؤثر على الرقبة.

كيفية تفسير وقراءة أشعة الرنين المغناطيسي

  • بعد عمل أشعة الرنين المغناطيسي للرقبة يحتاج المريض إلى التعرف على ما ورد بها من معلومات حول حالته الصحية، ويجب الذهاب إلى الطبيب للقيام بذلك حيث يأخذ المريض صور كاملة عن الرقبة ويقوم أخصائي الأشعة بتوضيح بعض النقاط لحين العرض على الطبيب المختص.
  • يتم عرض الأشعة على الطبيب والذي يقوم بدوره بوصف العلاج المناسب للحالة مع وضع الخطوات اللازمة لحل المشكلة، وقد يلجأ الطبيب إلى العلاج الطبيعي للتخلص من آلام الرقبة.
  • من خلال الترددات الراديوية وأجهزة الكمبيوتر الحديثة يتم إنتاج شرائح تصويرية تفحص الرقبة بالتفصيل، كما أن أشعة الرنين المغناطيسي تساهم في تصوير جميع أنسجة الرقبة الرخوة حيث تعتمد على الأشعة السينية.
  • بالإضافة إلى ذلك فإن الأشعة تظهر جميع الأنسجة المرتبطة بالرقبة مثل العمود الفقري والحبل الشوكي والفقرات العنقية مع توضيح الخلل الموجود، ومن خلال تلك الصور يمكن للطبيب الوقوف على سبب المشكلة والبدء في العلاج الصحيح.

أسباب عمل أشعة الرنين المغناطيسي للرقبة

هناك الكثير من الحالات التي تحتاج إلى عمل أشعة الرنين المغناطيسي للرقبة للكشف عن عدة أمراض مختلفة ومنها:

  • تشريح العمود الفقري والتعرف على أسباب آلام الظهر والرقبة حيث أن وجود خلل في العمود الفقري يسبب أضرار كثيرة.
  • التأكد من وجود تشوهات خلقية في الحبل الشوكي أو العمود الفقري مما يسبب آلام الرقبة.
  • الكشف عن مرض التهاب السحايا الذي يؤثر على الجسم.

مزايا أشعة الرنين المغناطيسي للرقبة

هناك بعض النقاط التي تميز أشعة الرنين المغناطيسي عن غيرها من أنواع الأشعة المختلفة ومنها:

  • من خلال التصوير يتم توضيح الأنسجة التي بها خلل أو المتضررة والأنسجة السليمة ويكون الفرق واضح ويستطيع الطبيب تحديد مكان المشكلة.
  • الأشعة لا تقتصر فقط على الرقبة ولكنها توضح المنطقة كاملة حيث يتم تصوير أنسجة الحبل الشوكي وكافة الأنسجة المحيطة.
  • لا تعتمد أشعة الرنين المغناطيسي على الإشعاعات مثل بعض أنواع الأشعة الأخرى كما أنها تنتج أكثر من صورة في المرة الواحدة، مما يتيح للطبيب التعرف على سبب الألم بشكل أسرع.
  • يمكن حفظ صور الأشعة على جهاز الكمبيوتر أو الطباعة بالشكل المناسب للأشعة.

مخاطر أشعة الرنين المغناطيسي للرقبة

إلى جانب المزايا العديدة لأشعة الرنين المغناطيسي إلا أن هناك أيضاً بعض المخاطر ومنها:

  • قبل القيام بعمل أشعة الرنين المغناطيسي للرقبة يجب التأكد من عدم وجود حساسية من المحار حيث يتم حقن المريض بصبغة معينة مما قد يسبب حساسية.
  • تتفاعل الأشعة مع المعادن الموجودة في الجسم والتي تكون نتيجة عملية سابقة في المفاصل أو في الأسنان وهنا يجب إخبار الطبيب.
  • قد يكون الأمر خطير بالنسبة للمرأة الحامل ولذلك لابد من استشارة الطبيب.
  • يؤثر الوشم الدائم أو أنواع المكياج الدائم أيضاً على الأشعة وكذلك في حالة وجود شظايا في الجسم.

قدمنا لكم اليوم أشعة الرنين المغناطيسي للرقبة وكافة المعلومات عنها نرجو أن نكون شملنا كافة الجوانب.

أضف تعليق