تجربتي مع الحقن المجهري: الخطوات وشروط نجاحها

تجربتي مع الحقن المجهري هو موضوع حديثنا في هذا المقال، وذلك لأن العديد من النساء عندما يتأخر لديهن الحمل يفكرن في الاتجاه إلى الحقن المجهري، أملاً منهن أن يرزقهن الله بأطفال، والحقن المجهري هو عملية يلجأ إليها المتزوجين الذين لديهم مشكلة في الحمل الطبيعي، وتتم هذه العملية عن طريق أخذ الحيوانات المنوية للزوج وإضافتها لبويضة الزوجة بواسطة الحقن المجهري، وقد يصف الطبيب بعض الأدوية ويعطي بعض النصائح والإرشادات، وقد يحدث الحمل داخل الرحم، وفيما تفاصيل تجربتي مع الحقن المجهري

تجربتي مع الحقن المجهري

سوف أتحدث في هذه الفقرة عن تجربتي مع الحقن المجهري لكي أعطي للزوجات والأزواج أملا في الإنجاب، وكذلك للرد على بعض التساؤلات والمخاوف التي تدور حول هذه العملية.

  • تقول السيدة أنها انتظرت سنوات عديدة بعد الزواج ولكن لم يحدث الحمل، ففكرت بعمل عملية الحقن المجهري، فربما يشاء الله بعد إجراء هذه العملية أن يرزقنا بطفل.
  • ثم قامت هي وزوجها بالذهاب إلى مستشفى موثوق منها وطبيب مختص، والذي وافق على إجراء العملية لهما، وذلك بعد أن قام الطبيب بإعطائهم بعض النصائح الهامة.
  • قام الطبيب بوصف نظام غذائي معين، هذا النظام الغذائي يقوم بجعل الحيوانات المنوية للزوج أكثر قوة، كما يعمل هذا النظام الغذائي على جعل بويضات الزوجة صحيحة وسليمة، وهذا النظام الغذائي به مجموعة من الفيتامينات الخاصة بذلك.
  • وطلب الطبيب منها القيام بفقدان وزنها الزائد قبل إجراء هذه العملية، وذلك حتى تتخلص من الدهون الموجودة حول المبيضين والحوض والخصر عموماً.
  • كما قام الطبيب بوصف بعض الأدوية لهذه السيدة قبل إجراء عملية الحقن المجهري، والتي تعمل على تنشيط المبيض وزيادة قوة المبيضين لإنتاج بويضات، كما أن هذه الأدوية بمساعدة النظام الغذائي سوف تساعد هذه السيدة في إنتاج بويضات حجمها يتراوح بين 18-20 ملم، وهذا الحجم هو الحجم المناسب لكي تحدث عملية التلقيح.
  • ثم قام الطبيب بوصف حقن تفجيرية لهذه السيدة، حيث تعمل هذه الحقن على خروج البويضات من المكان التي توجد به.
  • وأثناء ذلك، يقوم الطبيب بأخذ الحيوانات المنوية للزوج وفحصها بالتحاليل المخصصة لها للتأكد من مدى نشاطها.
  • ثم يقوم الطبيب بحقن البويضات بالحيوانات المنوية بواسطة إبر دقيقة جداً.
  • هناك بعض الأطباء الذين يقومون بحقن كل بويضة بحيوان منوي واحد لأن ذلك يزيد من فرص نجاح العملية.
  • وقد رزق الله تعالى هذه السيدة من خلال هذه العملية بالطفل الذي كانت تتمناه.

الخطوات الواجب اتباعها بعد عملية الحقن المجهري

هناك عدة خطوات من اللازم اتباعها بعد عملية الحقن المجهري وذلك لضمان حدوث الحمل، من أهم هذه الخطوات التي قمت باتباعها اثناء تجربتي مع الحقن المجهري ما يلي:

  • على الزوجة أن ترتاح بعد إجراء عملية الحقن المجهري على الأقل لمدة 15 يوم.
  • ثم تقوم الزوجة بعدها بعمل اختبار الحمل للتأكد من حدوث الحمل من عدمه.
  • إذا حدث حمل بالفعل وكانت نتيجة الاختبار إيجابية فعلى السيدة المتابعة مع الطبيب حتى انتهاء فترة الحمل بسلام.
  • إذا لم يحدث حمل أي كانت نتيجة الاختبار سلبية فعلى السيدة الرجوع للطبيب حتى يقوم بوقف الأدوية التي وصفها لها.
  • وعملية وقف هذه الأدوية يجب أن تكون بأسرع وقت، لأن السيدة إذا كانت تتناول هذه الأدوية دون حدوث حمل، فهذا يعرضها النزيف عندما يأتي موعد الدورة الشهرية، مما يؤثر على صحة السيدة بشكل سلبي.
  • إذا أراد الزوجين عمل حقن مجهرية مرة أخرى، فيجب أخذ فترة راحة يحددها الطبيب، ويتم أثناء هذه الفترة تناول نظام غذائي مناسب وأدوية يصفها الطبيب.

شروط نجاح الحقن المجهري

هناك بعض الشروط التي تزيد من نسبة نجاح الحقن المجهري، وأهم هذه الشروط ما يلي:

  • القيام بإجراء هذه العملية وسن الزوجة لا يزال صغير، وذلك لأن فرص نجاح هذه العملية تزداد إذا كان عمر الزوجة صغير ولا يتعدى 37 عام.
  • يجب تهيئة الزوجة نفسياً قبل إجراء هذه العملية، ويجب مساندة الزوج لزوجته، وتقبلهم لأي نتيجة لعملية الحقن المجهري.
  • يجب على الزوجة عمل منظار رحمي وذلك للتأكد من عدم إصابة الرحم بأي شيء يكون سبب في الإجهاض بعد العملية.
  • يجب أن تتم هذه العملية على يد طبيب ماهر ولديه خبرة سابقة في إجراء هذه العملية، وعدم إجراء هذه العملية على يد طبيب مبتدىء، لأن ذلك يؤدي إلى زيادة فرص نجاح العملية. 
  • استخدام الوسائل الحديثة في هذه العملية، وعدم وضع البويضات في حضانات قد تم استخدامها من قبل، لأن ذلك يؤدي إلى إعاقة نمو الجنين ويسبب أضرار له.

الأسباب التي تؤدي إلى الحقن المجهري

هناك عدة أسباب تؤدي إلى الحقن المجهري، فهذه الأسباب تؤدي إلى عدم قدرة الزوجان على الإنجاب بشكل طبيعي، ويكون الحقن المجهري هو الحل، من أهم هذه الأسباب:

  • إصابة الزوجة بقصور أو خلل في الجهاز التناسلي.
  • انغلاق قنوات فالوب، أو انغلاق إحدى القناتين.
  • عدم قدرة البويضات على قبول التخصيب.
  • في حالة إذا كانت الحيوانات المنوية للزوج ضعيفة.
  • إصابة خصية الزوج والذي يؤدي إلى إنتاج حيوانات منوية غير نشيطة.

اقرأ أيضًا: كيف يمكن التغلب على الم الظهر بعد الحقن المجهري؟

مميزات عملية الحقن المجهري عن غيرها من وسائل الحمل

هناك عدة مميزات الحقن المجهري تميزها عن غيرها من وسائل الحمل الأخرى، وهذه المميزات هي كالتالي:

  • هذه العملية تعطي أمل كبير للزوجين في الإنجاب.
  • النظام الغذائي والأدوية التي يصفها الطبيب للزوجة خلال عملية الحقن المجهري تؤدي إلى تنشيط المبايض عندها، وذلك من الممكن أن يؤدي إلى حدوث الحمل بشكل طبيعي حتى إذا فشل الحقن المجهري.

عيوب عملية الحقن المجهري

هناك عدة عيوب لعملية الحقن المجهري، وعلى الطبيب أن يقوم بإخبار الزوج والزوجة بهذه العيوب حتى يتسنى لهم الاختيار، وهذه العيوب هي كالتالي:

  • تعتبر هذه العملية مرتفعة الثمن، وإذا فشلت هذه العملية لا يمكن الزوجان استرداد أموالهم.
  • يجب أن يكون تأهيل نفسي الزوجين قبل إجراء هذه العملية، وذلك حتى لا يصاب بالحزن الشديد إذا لم تنجح هذه العملية.
  • إذا كانت المبايض لدى المرأة مصابة بالضعف أو الخلل، أو في حالة عدم قدرة الزوج على إنتاج حيوانات منوية في صورة نشطة بسهولة، فإن نسبة نجاح عملية الحقن المجهري تكون ضعيفة.
  • في بعض الأحيان يؤدي تنشيط المبايض إلى حدوث الحمل خارج الرحم، وهذا الحمل يؤدي إلى أضرار كبيرة بالنسبة للأم والجنين إذا لم يحدث تدخل طبي سريع.
  • في بعض الأحيان يحدث أن تحمل الأم لأكثر من جنين، وهذا قد يفوق قدرة تحمل رحم الأم.

نسبة نجاح الحقن المجهري في المرة الأولى

تختلف نسبة نجاح الحقن المجهري في المرة الأولى بناء على عدة عوامل منها السن، ونسبة نجاحه هي كما يلي:

  • أعلى نسب نجاح لعملية الحقن المجهري للنساء اللاتي تتراوح أعمارهم بين 30-33 عام، حيث كانت نسبة نجاح عملية الحقن المجهري لهم 58%.
  • أقل نسبة نجاح لعملية الحقن المجهري للنساء اللاتي تتراوح أعمارهم بين 40-43 عام، وكانت نسبة النجاح عند هؤلاء السيدات 38%.
  • وتصل نسبة النجاح لعملية الحقن المجهري في السيدات اللاتي لم يتجاوز عمرهم ال30 عام إلى 46%.

وبذلك نكون وضحنا لكم تفاصيل تجربتي مع الحقن المجهري بشكل كامل

أضف تعليق