قصة ادريس عليه السلام صحيحه وكامله | معجزة سيدنا ادريس

قصة ادريس عليه السلام صحيحه وكامله يتساءل عنها عديد من المسلمين وغيرهم من الناس بشكل عام في ظل تحريف البعض للقصة، وعن معجزة سيدنا ادريس عليه السلام أحد الأنبياء الأولين، فهو النبي الثالث بعد سيدنا آدم عليه السلام وسيدنا شيت عليه السلام، واشتهر نبي الله إدريس بالحكمة بشكل كبير، ومما ورد في قصة سيدنا ادريس أن زمانه كان به 72 لغة مختلفة لأهل الأرض يتحدثون بها في تلك الفترة، وأن الله عز وجل علمه كل اللغات في هذا العصر وفهمه إياها حتى يوصل رسالة الله بكل اللغات، ونعرض في المقال عبر موقعنا كسرة قصة ادريس عليه السلام صحيحه وكامله تتضمن معجزة سيدنا ادريس عليه السلام وكل التفاصيل عنه.

اطلع علىتفسير حلم لبس الدبلة للعزباء أو الخاتم الذهب

قصة ادريس عليه السلام صحيحه وكامله

تتضمن قصة ادريس عليه السلام صحيحه وكامله مولده ونشأته ونسبه ودعواته حتى معجزة سيدنا ادريس التي يتساءل عنها كثير من الناس، وقد وُلد نبي الله إدريس عليه السلام في مدينة بابل بالعراق، وهناك بعض الآراء التي تعتقد أنه وُلد في مصر، لكنها آراء ضعيفة ولم يتم إثباتها على عكس المدينة الأولى، وتعلم إدريس عليه السلام في بدايته من علم النبي شيت عليه السلام وكله علم الله عز وجل وحده الذي يُعلمه للعباد، فكان إدريس يأخذ عنه الحكمة والعلم، ولما بلغ أشده أتته الرسالة من الله سبحانه وتعالى.

جدير بالذكر أن نبي الله إدريس هو أول نبي بُعث بعد موت سيدنا آدم عليه السلام، وكانت الفترة بين وفاة سيدنا آدم أبو البشر وبين بعث إدريس حوالي 200 عام تقريباً، ويُعتقد أن آدم قد عاش في الأرض 1000 سنة إلا أربعين عاماً، وأن سيدنا ادريس وُلد ونبي الله آدم على قيد الحياة، وحين وفاة آدم كان ادريس عليه السلام قد بلغ من العمر حوالي 100 سنة، فنزل عليه الوحي والنبوة بعد وفاة آدم بحوالي 200 عام وظل في النبوة حتى 105 عام، فكان الناس من آدم وحتى ادريس أهل ملة وعقيدة ولديهم تمسك كبير بالإسلام وتوحيد بالله عز وجل، قبل أن يحدث الخلاف من جديد بعد وفاة نبي الله إدريس عليه السلام.

قصة سيدنا ادريس | نسبه ودعوته

ورد في قصة سيدنا ادريس عليه السلام أن نسبه ينتهي إلى شيت بن آدم عليه السلام، ويصل نسب إدريس عليه السلام إلى أبو البشر سيدنا آدم عليه السلام، وقيل أنه إدريس بن يرد بن مهلاييل ويُعرف عند العبرانيين باسم “خنوخ” وترجمة هذا الاسم باللغة العربية هي “أخنوخ”.

بينما سبب تسمية ادريس بهذا الاسم حسب ما ورد في قصة سيدنا ادريس عليه السلام، فهو يعود إلى الدراسة، فقد كان كثير القراءة في الصحف التي نزلت على آدم وشيت عليهما السلام جميعاً.

وبدأت دعوة إدريس عليه السلام بتعليم الناس الشريعة ودين الله الحق، وكانوا في هذا الوقت مُسلمين بالفطرة بعد هداية الله لهم وتواجد نبي الله آدم فيهم قبل وفاته، فلم ينتشر الكفر والضلال بينهم مثلما انتشر في أوقات أخرى كثيرة على مدار التاريخ الإسلامي، وبعد وفاة نبي الله إدريس آتى إبليس اللعين إلى الناس وحبب إليهم صُنع تماثيل لخمسة من الصالحين بهم، فلم يكن مُحرماً صُنع هذه التماثيل ففعلوا ذلك.

ثم قام إبليس بفتنتهم عن دينهم وأخذ يوسوس إليهم لكي يقوموا بعبادة الأصنام الخمسة التي صنعوها من قبل، فأطاعوه وساروا معه في طريق الشرك والضلال والبُعد عن الدين الحق من الله عز وجل، وقد وردت آية عن هذا الوقت في كتاب الله عز وجل فقال بسم الله الرحمن الرحيم “وقالوا لا تذرن آلهتكم ولا تذرن وداً ولا سواعاً ولا يغوث ويعوق ونسرا” صدق الله العظيم، فتلك الأسماء الخمسة هي أسماء التماثيل التي صنعها القوم في هذا الوقت.

آداب سيدنا إدريس عليه السلام

مع حديثنا عن قصة سيدنا ادريس عليه السلام نتحدث عن الآداب التي تمتع بها بفضل الله تعالى، حيث اشتهر عن نبي الله إدريس تعليم القوم من الآداب والمواعظ التي تؤدي بهم إلى الإخلاص في عبادة الله عز وجل وحده لا شريك به، ومن آداب سيدنا ادريس عليه السلام ما يلي:

  1. كان كثيراً ما يأمر قومه بالابتعاد عن المُحرمات مثل الخمر المُنتشر في هذه الفترة.
  2. كان يحث ويأمر القوم على الزهد في الدنيا الفانية، والنظر إلى ما عند الله وهو خيراً وأبقى وأن ثواب الآخرة جميل.
  3. أمر القوم بالصلاة والزكاة وصيام بعض الأيام من ضمن دعوته وبأمر من الله عز وجل.
  4. أمر القوم باتباع الآداب والمبادئ الفاضلة وحُسن الخُلق، والعدل وعدم الجور والظلم والابتعاد عن الصفات السيئة.

معجزة سيدنا ادريس عليه السلام

تتمثل معجزة سيدنا ادريس عليه السلام في أمور كثيرة، فهو أول من تعلم الاستدلال بمواقع النجوم في وقت السير أو السفر، وهو أول من خط القلم عليه السلام، وهو أول من خاط الثياب بالإبرة والخيط وارتداها، بجانب أنه أول من استخدام الأحصنة والدواب في السفر والحروب، مع العلم أن معجزة سيدنا ادريس عليه السلام في كل ما سبق كانت بإذن الله عز وجل وحده وبأمره سبحانه وتعالى.

تعرفنا في المقال على قصة ادريس عليه السلام صحيحه وكامله بشكل كامل، وذكرنا نسبه وسبب تسميته بهذا الاسم ومعجزات نبي الله إدريس والآداب الحسنة التي تحلي بها، ويُمكنكم معرفة المزيد عن الأنبياء والصالحين عبر موقعنا كسرة.

اطلع علىمشروعات صغيرة مربحة من المنزل.. كيف تكسب المال دون عناء الخروج من منزلك

أضف تعليق